جارى رفع ((((( مناهج النظام التعليمى الجديد 2020-2021 ))))) جميع المراحل التعليميه و كل الصفوف الدراسيه <<<<< مع أرق تحياتى القلبيه ((((( مستر أشرف فوده 01001358289 ))))) مدرس اللغه الإنجليزيه
facebook twitter google+ youtube rss



فى الغربه الجول بإثنين 2016 مقاله بقلم فاطمه ناعوت

فى الغربه الجول بإثنين 2016 مقاله بقلم فاطمه ناعوت شىءٌ من كيمياء أجسادنا تتبدّل للأجمل حين نسمع النشيدَ الوطنى

 
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
المشاركة السابقة   المشاركة التالية
  #1  
قديم 07-23-2016, 09:36 AM
الصورة الرمزية الفارس الأشرف
الفارس الأشرف غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2012
الدولة: مصر-القاهره
العمر: 32
المشاركات: 82,953
29 فى الغربه الجول بإثنين 2016 مقاله بقلم فاطمه ناعوت



فى الغربه الجول بإثنين
2016
مقاله بقلم فاطمه ناعوت

شىءٌ من كيمياء أجسادنا تتبدّل للأجمل حين نسمع النشيدَ الوطنى المصرى ونحن مسافرون. القلبُ يخفق أكثر، ونحن واقفون فى خشوع لنردّد مع الموسيقى: «مصرُ يا أمَّ البلاد...».


قرّر أصدقائى الأطباءُ المصريون العظماء بدولة الإمارات دعوتى لحضور مباراة كرة القدم بين فريقى «الأهلى» المصرى و«روما» الإيطالى باستاد الشيخ هزّاع بن زايد بمدينة «العين» وأنا لا أهوى كرة القدم، لأننى لا أفهمها كثيرًا، لكنها مصرُ، يالهول الكلمة: مصر! كنا بحاجّة ماسّة لشىء من الفرح بعد فاجعة الطائرة المصرية التى سقطت فى المتوسط، كنّا بحاجة لأن نقول: مصرُ تستحقُّ الحياة، لا الموت.


لماذا الجول فى أرض غير أرض الوطن باثنين؟ هذا قانون اللعبة، لأن الجمهور فى غير بلدك لا يشجع فريقَك فتخسر الدعم النفسى الذى تمنحه لك هتافات المشجعين. نعم صدقوا، لكنْ، ليس الجول فقط بجولين فى الغربة، إنما كذلك الحزنُ والفرحُ، باثنين.


حين تضربُ بلدَك نازلةٌ من نوازل الدهر وأنت مسافر؛ لا يضربُك حزنٌ، بل حزنان، حزن للكارثة التى حلّت بوطنك، وحزنٌ ثانٍ لأنك بعيدٌ ولا تقدر أن تمدّ يد العون لبلدك.


وحين يحرزُ وطنُك نصرًا وأنت مسافرٌ، لا يملأ قلبَك فرحٌ واحدٌ، بل فرحان. فرحٌ لانتصار بلادك، وفرحٌ آخر لشعورك بالحنين إلى ذلك الوطن الذى يحصد الأمجاد وينتظرُ أن تعود إليه كما يعود الطفلُ إلى أمّه بعد التيه.


هذا ما حدث لى هذا الأسبوع، فاجعةُ سقوط الطائرة ضربت قلبى مرتين، وفرحة انتصار مصر على إيطاليا فى المباراة أرجفت قلبى مرتين.


لحظة وقوفنا مع النشيد الوطنى الإماراتى، الدولة المُضيفة، كانت لحظة احترام لدولة محترمة صنعت معجزة حضارية وإنسانية مدهشة، أعقبها النشيد الوطنى الإيطالى، الدولة الضيفة على وطننا العربى، ثم جاء النشيد الوطنى المصرى لتبكى قلوبُنا حنينًا لمصر، وحزنًا على حالها، واحتياجًا للحظة فرح وسط سيول النوازل التى تضربها مع كل نهار جديد، غنّت قلوبُنا مع النغم، وصعدت نجوى آلاف الحاضرين فى مدرجات الاستاد من المصريين والإماراتيين وكافة الوفود العربية والإيطالية وغيرها، كلٌّ يحنُّ إلى وطنه، ويغنّى لأرضه ويبكى على ليلاه، لكن نظرة واحدة من شرفة المقصورة حيث أجلس إلى أضلاع الملعب الثلاثة المواجهة بمقاعدها التى اكتست باللون الأحمر، تؤكد أن المعظم الساحق من الجمهور جاء من أجل النادى الأهلى، بل من أجل مصر ذاتها.


وجاء الجول الأول، لمصر فى مرمى إيطاليا، وتعادلنا، أعقبه الثانى، وتعادلنا، ثم الثالث، وتعادلنا، ثم سقطت الكرةُ للمرة الرابعة فى شبكة إيطاليا، لتنتهى المباراة الوديّة وقد طبّقت هتافات: «تحيا مصر» آفاق إمارة «العين» الوادعة لتملأ سماءها صخبًا وفرحًا وتملأ قلوب المصريين والعرب بالثقة بأن مصرَ منذورةٌ للمجد، ولو تأخر برهةً عن موعده.


كنتُ أنقلُ أخبار المباراة الحيّة على صفحتى بفيس بوك لحظة بلحظة لكى أنثر شيئًا من الأمل فى قلوب قرّائى وأحبتى الذين يتابعون أخبارى عبر ما أكتب لهم من مقالات أو تغريدات وأنا هنا بإمارة أبو ظبى لارتباطى ببعض الأعمال الثقافية وتأليف بعض الكتب، وكانت فرحتى تنتقل مباشرة إليهم وكأنهم حضورٌ معى فى أرض الاستاد، بعد المبارة التفّ حولى بعض المصريين لالتقاط الصور التذكارية، وكانوا يسألوننى: «أنت أهلاوية يا أستاذة؟» وكنت أجيبُ: «أنا مصرية».


شكرًا لمنسقى المباراة بدولة الإمارات الراقية للوقوف دقيقة حدادًا على أرواح شهدائنا قبل المباراة. وألف شكر للمصريين الرائعين، الأطباء: سامح عزّازى، إيهاب رياض، أشرف أبوالعلاء، والمحامى سامى محروس، على هذه البهجة التى غمرتنى فى صحبتهم على شرف مصر، وشرف الأهلى، وشرف الأجوال الأربعة، وتحيا مصر.


اللهم وفقنا جميعاً إلى كل الخير
مستر أشرف فوده




tn hgyvfi hg[,g fYekdk 2016 lrhgi frgl th'li khu,j hgd,l



 

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
2016, مقاله, اليوم, الغربه, بإثنين, بقلم, فاطمه, فى, ناعوت


 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه للموضوع: فى الغربه الجول بإثنين 2016 مقاله بقلم فاطمه ناعوت
الموضوع
ظلمنا الحكومه 2016 مقاله بقلم طه عمر محمد
جيش مصر شعب مصر 2016 مقاله بقلم فاطمه ناعوت
رساله من السيده سميحه 2016 مقاله بقلم حمدى رزق
إنقلاب على أردوجان 2016 مقاله بقلم عمرو الشوبكى
فاطمه ناعوت تحيه للمناضل المحترم حمدين صباحى على خوضه السباق الرئاسى للنهايه 2014

RSS 2.0 RSS XML MAP HTML Sitemap

بوابة الأشرف التعليمية

الساعة الآن 03:08 PM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2020 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved
-:: بوابة الأشرف ::-
Developed By Marco Mamdouh
دعم Sitemap Arabic By
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630